נווט למעלה
כניסה
تحديث التفاصيل دعم عن بعد

banner_protestation.jpg

تشهد هذه الأيام اندلاع الاحتجاجات الاجتماعية في مختلف المجالات. الناس من جميع الطبقات خرجوا الى الشوارع، لإسماع صوتهم، لاظهار قوتهم والسير معا بهدف المساواة، وتوفير الفرص والدعوة للتغيير الاجتماعي.
احتجاج الخيم "(وتسمى أيضا احتجاج الإسكان، احتجاج على غلاء المعيشة، احتجاج الطبقة الوسطى، احتجاج العقارات) هو عبارة عن سلسلة من المظاهرات والاحتجاجات التي تجري في جميع أنحاء إسرائيل ابتداء من 14 يوليو 2011. وقد توسعت الاحتجاجات التي بدأت مع مطالبات ضيقة نسبيا، وبخاصة في مجالات الإسكان وعدم وجود حلول سكنية بأسعار معقولة في إسرائيل، احتجاجا على تكاليف المعيشة المستمرة بالازدياد. مع التوسع في مظاهرات الاحتجاج والمشاركة أيضا في قضايا أخرى، مثل جهاز التربية والتعليم، الصحة، والتكاليف غير المباشرة لتربية الأطفال ("احتجاج العربات") وغيرها من القضايا المتعلقة بالبرنامج اليومي الاجتماعي والاقتصادي في اسرائيل.​ 
 

بدأ الاحتجاج كمجموعة احتجاج في الفيسبوك، أدى إلى إنشاء خيم في شارع روتشيلد تل أبيب. وبعدها نشأت الخيام في مدن اخرى، بما في ذلك القدس وبئر السبع وحيفا وحولون وأشدود. إقامة الخيام لتشجيع الإسكان العام وتكاليف المعيشة في اسرائيل. في نطاق الاحتجاج نُظمت عدة مظاهرات حاشدة في أنحاء البلاد، والتي حضرها مئات الآلاف من الناس.
في أعقاب الاحتجاج أعلنت الحكومة على سلسلة من الخطوات التي اتخذت من أجل حل أزمة السكن، وكانت بعض بالفعل في عملية التخطيط والتصديق عليها، واتخاذ بعض التدابير الجديدة التي أدخلت في استجابة لمطالب المتظاهرين. كما أنشأت لجنة ترختنبرج برئاسة البروفيسور مانويل ترختنبرج بهدف دراسة واقتراح الحلول لمطالب المحتجين الاقتصادية والاجتماعية، وخاصة محنة تكلفة المعيشة في إسرائيل والفجوة بين الطبقات ".