נווט למעלה
כניסה
تحديث التفاصيل دعم عن بعد
מגי אסייג מנכלית סיסמה לכל תלמיד ​    
كلمة مديرة المشروع
ماغي اسياغ

manager2_ar1.gif   

قالوا "من علمني حرفا كنت له عبداً". في الواقع كل من يعمل في مهنة التعليم المباركة مطلوب منه إعطاء المعرفة والمهارات اللازمة لتلاميذه- وأيضا لنفسه. على مر التاريخ البشري خلق الانسان أدوات لتلبية الحاجة البشرية الأساسية لفهم العالم من حوله، لتوسيع أفاقه وزيادة معرفته. في العالم المعاصر الحالي، العلم والتكنولوجيا الذين تم بناؤهم على أساس هذه الأدوات، هم ركائز الإنسان، الذين يمكنوه من التقدم والتطور، والسير نحو مستقبل أفضل.
 
مشروع "رمز لكل تلميذ" أقيم من الرغبة والطموح بمنح كل تلميذ في إسرائيل أدوات تساعده لتقليص فجوة المعرفة، البنية والمهارات وللوصول للإستخدام الأفضل لأنظمة المعلومات الموجودة اليوم تحت تصرفنا. هكذا نحن نؤمن, أن باستطاعتنا أن نجعل التربية والتعليم أكثر كفاءة وأكثر متعة , والتلاميذ لفضوليين ومبدعين أكثر. المورد البشري هو المورد الاهم لدولة اسرائيل. التي لم تتبارك بموارد اخرى، ومن واجبنا تعزيزه وتطويره لمواصلة الصعود الى مستويات جديدة.
 

بفضل المتبرعين الذين جعلوا هذا المشروع ممكنا – مجموعة الشركة لإسرائيل بالتعاون مع مجموعة عوفر، بازان وبنك العمال وبمشاركة وزارة تطوير النقب والجليل- نحن قادرون اليوم على الربط بين البنية التحتية، المضمون والإرشاد في المزيد من المدارس في كل عام. المدارس المحوسبة تخلق التواصل والتعاون بين الطلاب، الاهل والمعلمين، وتجعل من الجميع شركاء متساوون في طريق مشترك. 

انا أيضا أفتخر ان أكون شريكة لهذه الطريق، وكمن تقف على رأس مشروع "رمز لكل تلميذ" ، أعتزم مواصلة مواجهة التحديات المهنية، التربوية والتكنولوجية التي تقف أمامنا يوميا. معا سوف نستمر في العمل على تقليص الفجوة الديجيتالية والفجوات الاجتماعية، وسنستمر في تشجيع التعاون، المهنية ومفاهيم إدارة المعرفة ، لمصلحة أجيال المستقبل التي نتطلع اليها.