נביא סבלאן
כניסה
עדכון פרטים תמיכה מרחוק

 

נביא סבלאן

נביא סבלאן ע"ש, הוא אבו אלח'יר סלאמה בן עבד אלוהאב אלסאמר. אבו אלח'יר הוא הנביא הרביעי ברשימת חמשת הנביאים, צבע ההיכר שלו כחול.

מספרים שנביא סבלאן הוא עצמו זבולון בן יעקב סבט, זבולון גר במישור שנמצא בין ציידא לחיפה (מישור זבולון), היהודים חושבים שמקומו בציידא ומצד שני המוסלמים והדרוזים חושבים שמקומו בגליל העליון קרוב לחורפיש.

מידי שנה, ביום ה – 10 בספטמבר חוגגים הדרוזים את יום נביא סבלאן המצוין בעלייה לקבר הנביא.

המקום נבנה על ההר ליד חורפיש מפני שהנביא היה מתפלל במקום. המערה אשר התפלל בה הנביא קיימת עד היום .

הנביא סבלאן הוא אחד מנביאי הדרוזים, אשר נמצא בהיררכית מייסדי ומפיצי הדת הדרוזית .

ליד המקום הקדוש בנויים כיום שני בניינים גדולים שעל אחד מהם 4 כיפות שהן סמל המקום.

מקובל לברך ביום זה בברכת "זיארה מקבולה"

النبي سبلان –ع-

النبي سبلان –ع- هو أبو الخير سلامة بن عبد الوهاب السامري , نبي من أنبياء الموحدين الدروز, عاش في عصور سابقه, يدعو الناس للخير والصلاح وعبادة الخالق, وسكن في مغارة على الجبل الذي عرف باسمه, يرعى غنماته, وينشر العدل والحق بين الناس.

تقع مغارته الشريفة التي كان يتعبد بها على قمة جبل من جبال الجليل الأعلى, إلى الجنوب من قرية حرفيش التي تربض محتمية  بسفحه.

كان المقام يشمل على أربعة عقود قديمه قائمه فوق الكهف الذي كان يتعبد وينام فيه.
ثم أضيفت للمقام خلوه واسعة للصلاة, وغرف للمبيت وأخرى لتحضير الطعام لوفود المشايخ المقبلة للزيارة.
يتمتع زائر المقام بمناظر خلابة, فإذا نظر إلى الشرق شاهد سلسلة جبال الجرمق, وإذا نظر إلى الشمال متع ناظريه بجبل الشيخ وسلاسل جبال لبنان المكللة بالثلوج.وإذا نظر غالى الغرب شاهد السهل الساحلي ومدينتي عكا ونهاريا, ورأى حيفا والكرمل الأخضر وراءها.

يحتفل أبناء الطائفة الدرزية في إسرائيل في العاشر من شهر ايلول في كل سنة, بزيارة مقام النبي سبلان عليه السلام الواقع على قمة جبل سبلان في قرية حرفيش. وهناك تقام الصلوات بين أبناء الطائفة التوحيدية بمشاركة كل المشايخ المتوافدين من كل القرى وعلى رأسهم قيادة الطائفة الروحية وأيضا المشايخ التّقاة أصحاب المنزلة الدينية المرموقة.

قصص عن كراماته  (4 סיפורים על הנביא)

1. عين الدرة:
تنبع عين الدره في السفح الشرقي من الجبل ويعتقد الناس أن
لمياهها خاصية فريدة من نوعها.
فكان من عادة المرضعات إذا شح حليب إحداهن غسلت
صدرها بماء العين فيدر بالحليب وتطعم رضيعها...

2. وادي الحبيس:
تصب جميع
الينابيع في وادي يجري إلى الجنوب من الجبل يدعى وادي الحبيس, وهو بداية وادي القرن.
وأما عن سبب إطلاق هذا الاسم على الوادي, فيقال
:
أن النبي
سبلان عليه السلام, تعرض مره للاضطهاد من قوم فاضطر للهروب منهم, ولكنهم طاردوه يريدون الإيقاع به,
وعندما وصل إلى سفح جبل سبلان, أوشكوا على اللحاق به, فابتهل
إلى ربه طالبا النجاة منهم, فانهمر مطر غزير وحدث سيل عارم رفع منسوب المياه إلى الوادي إلى حد منع الأشرار من أن ينالوا النبي بسوء, وحبس الشر عن الخير...

3. البليلة:
ويروى أيضا أن
أهالي حرفيش كانوا يسلقون القمح على عين في وادي الحبيس, وينشروا الحب المسلوق على صخور تنتشر هناك,حتى يجف.
وفي إحدى الليالي تمكن احد اللصوص في غفلة من أصحاب
البليلة أن يتسلل ويملا كيسا بالحب ويحمله على ظهره ويعود هاربا...ظنا انه قد فاز بالغنيمة...وظل يسير طول الليل...فلما بزغ الفجر عليه وجد نفسه يدور ويحوم في نفس المكان لا يستطيع الابتعاد عنه.
وكان أصحاب البليلة قد استيقظوا فقبضوا على السارق
, وأعيدت البليلة لأصحابها.
ومنذ ذلك اليوم صار أهالي حرفيش يتركون البليلة في وادي
الحبيس بدون حراسه فلا يجرؤ احد أن يمسها بسوء...

4. السارق الذي انعقد لسانه
قيل أن سارقا حلف يمينا كاذبا في مغارة النبي سبلان عليه السلام فخرج منها منعقدا لسانه اعترف بذنبه وأعاد المسروقات لأصحابها وتاب وتصدق للمقام. ولم يشف إلا بعد أن

מידע
משימות